As7aB

We WOulD LiKe You TO be OuR fRiNd
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 ((((مصاص الدماء الجزء الرابع و الخامس )))))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hala Cool Girl
مشرفة قسم صور واخبار الفنانين وقسم كلمات الاغانى
مشرفة قسم صور واخبار الفنانين وقسم كلمات الاغانى


انثى
عدد الرسائل: 1391
العمر: 20
الموقع: http://skonelill.yoo7.com/
العمل/الترفيه: Nthg
المزاج: Alone,Sad,And wanna die
  :
تاريخ التسجيل: 19/12/2007

مُساهمةموضوع: ((((مصاص الدماء الجزء الرابع و الخامس )))))   الأحد يناير 27, 2008 6:43 pm

[size=29]المركز الصيفي .. كان بداية الانطلاقة .. ومشروعاً لحياة جديدة مع كثير من الشباب ..
إنها البذرة الصالحة .. والغرس الطيب .. والتي تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ..
سنتجاوز جميع ما حدث في المركز .. لننتقل إلى يوم السبت .. حيث بدأت الدراسة لعامها الجديد ..
كان [ صالح ] يدرك أن هذا العام سيكون مختلفاً عن سابقه .. فحياتي ستكون لله ومع الله .. فما أعظمه من هدف ..
أصبح [ صالح ] يعد الدقائق والساعات وهو ينتظر أول أيام الحلقة .. فهو يسمع عن الحلقات وطلابها .. ويرى ما هم فيه من الخلق والسمت .. لكن .. أن يكون أحدهم فهو ما لم يتصوره طيلة حياته ..
وبعد الصلاة .. انطلق إلى حلقته برفقة أخيه [ راشد ] في سيارتهما المتواضعة .. لكن الهمة .. تصنع أهل القمة ..
دخل الجامع .. وكانت بداية الحياة مع القرآن ..
لقد كان [ صالح ] يحمل همة عالية .. جد عالية .. حيث بدأ الحفظ من سورة ( البقرة ) .. وكان يحفظ القرآن كما أنزل مرتلاً مراعياً أحكام التجويد الصحيح ..
أحس [ صالح ] بنشوة وهو يحفظ كتاب الله .. فهو أمام تحد جديد وصراع شديد نحو هدف عظيم ..لذا .. لم يكن [ صالح ] عادياً ينهي المطلوب منه فقط - كما كان غيره - .. بل كان يجاهد نفسه وينجز كما ينجز الطالب الحافظ لكتاب الله ..
لكن ..
كان أمام [ صالح ] عقبات كثيرة يصعب تجاوزها ..إذ لم يكن التغير الجذري بالأمر الهين .. فلقد عاش في أكثر البيئات سلبية بين أبوين وإخوة عوام .. لا يكاد أحدهم يعرف من العلوم الشرعية أو الدنيوية شيئاً يميزه ..
كان أعظم الحواجز أمامه حاجز اللغة العربية .. فلقد كان يشعر بالنقص أمام زملائه وهو يتحدث إليهم .. فلغته العربية ركيكة جداً .. فضلاً عن أن يحاول التحدث في النحو أو يعرب بيتاً أو حتى كلمة من مقال ..
وكم كان يحس بالحرج الشديد حين يطلب منه المعلم القراءة .. فيحاول جاهداً .. لكن [ الخرق ] أعظم من [ الرقع ] ..

ذات يوم ..
كان [ صالح ] جالساً مع نفسه .. قد أخرج ورقة وأخذ يسجل جوانب النقص لديه .. مباشرة كتب : النحو واللغة العربية ..
ثم أخذ يفكر ..
تذكر أنه مرة اختلف هو وصاحب له في المسح على الخفين للمسافر .. ثم مر على ذهنه ذلك الموقف الذي لا يكاد ينسى ..
فلقد سأل المعلم عن القصر في السفر .. فأجاب بأن صلاة المغرب تقصر إلى ركعتين .. فلم يكمل الجملة حتى عم الضحك الفصل ..
لقد كان موقفاً محرجاً .. ( تمنيت أني لم أنطق .. بل لم أحضر ذلك اليوم ) ..
فكر ..
كيف لي أن أطور نفسي في هذا ..
تذكر أن هناك درساً في الجامع الكبير في الحي المقابل .. يلقي فيه أحد كبار العلماء درساً ميسراً في فقه الطهارة والصلاة ..
وبعد العشاء .. حمل دفتره .. وانطلق إلى الجامع ..
وفي الجامع : كان الجميع قد تحلّق حول الشيخ .. في منظر مهيب .. ( يا لله .. أجلوا الله فأجلهم .. ) .. قالها [ صالح ] وهو يدلف داخلا ..
وبعد الركعتين .. جلس عند الشيخ .. وبدأ مشواره مع طلب العلم ..

ومرت الأيام ..

----------------------

ذات يوم ..
جلس [ صالح ] مع أخيه [ راشد ] يحكي له معاناته مع اللغة العربية ..
[ صالح ] : [ راشد ] لقد عانيت كثيرا من تعلم اللغة العربية .. أكاد أجن .. لقد فقدت الأمل .. إنها معقدة حقاً ..
[ راشد ] : وانا كذلك .. لقد واجهت صعوبة كبيرة في فهم المعلم هذا اليوم ..
[ صالح ] : لكن ما الحل .. ؟ أنقف مكتوفي الأيدي ؟؟ ..
[ راشد ] : لا أدري .. لكن ألا يمكن أن نجد من يعلمنا ؟؟
[ صالح ] : يعلمنا .. !
[ راشد ] : ما بالك .. هل قلت خطأ ؟؟
[ صالح ] : أبداً .. لكن ذات يوم .. وعندما كنت عند الشيخ في درس الفقه .. كان بجواري رجل يدرس في كلية اللغة العربية بقسم الدراسات العليا ..
[ راشد ] : ممتاز .. ألا تعرض عليه الأمر ..
[ صالح ] : بالتأكيد ..

وفعلاً .. وافق الأستاذ على تعليمهم .. مقابل مبلغ رمزي ليعلم جديتهم ..

-----------------------

كان الأستاذ [ خالد ] يشرح مادة النحو لطلاب الصف الثالث ثانوي ..
وبعد الدرس ..
سأل [ صالح ] عن جزئية في الدرس ..
كان الأستاذ خالد مثالاً للمعلم الناجح والمخلص ..
قال الأستاذ : لو قلنا مثلا : الطلاب ناجحون .. ما إعراب ( ناجحون ) ؟؟
سكت [ صالح ] ..
أعاد الأستاذ .. ولكن لم يجب ..
كرر السؤال ..
نزل [ صالح ] رأسه .. وقال : لا أدري ..

كانت صدمة كبيرة للأستاذ [ خالد ] .. فـ [ صالح ] من الطلاب الممتازين على مستوى القسم الشرعي ..
فكر قليلا .. ثم قال : أنصحك يا [ صالح ] بقراءة الأدب الجاهلي مع إعرابه .. وستجد الفرق بعد أيام ..

لم يعلم الأستاذ أن تلك ستكون شمعة .. بل شمساً ستتقد في طريق [ صالح ]..
-------------

(5)

سبحان الله .. وهكذا الأيام ..
من يتصور أن [ صالح ] سيتغير تغيراً كهذا خلال سنتين ..
كم نحن بحاجة إلى ألا نيأس عند دعوة للآخرين .. فلا ندري متى يفتح الله على قلوب أولائك ..

أصبح [ صالح ] يتطلع إلى أن يكون من كبار العلماء .. فهو يرى شيخه كيف رفعه الله بالعلم درجات ..
لذا .. عزم على الالتحاق بكلية الشريعة ..
كان هذا هاجسه الدائم خلال دراسته الثانوية ..
خاصة وقد ازداد حماسه بعد تجاوزه لعقبة النحو واللغة العربية .. فأصبح خلال شهر ينافس الأوائل في الإعراب ومهارات اللغة العربية .. لقد كان مثاراً للعجب ..

كان [ صالح ] يأخذ معه كل يوم كتاباً ليقرأه في الفصل .. حتى أنهى كتاب ( حادي الأرواح ) وهو في الصف الثاني ثانوي .. وما أعظمه من كتاب .. حيث أبدع ابن القيم الحديث في وصف الجنة .. وهي دعوة للجميع لاقتناء الكتاب .. فمعه ستنسى الدنيا ولذاتها .. [ نسخة مصورة إلى قسم الإعلام المقروء ] ..

لم يكن [ صالح ] يقرأ في أي فن .. بل كان يريد أيضاً أن يطور نفسه من خلال ما هيّة ما يقرأ .. فليست المسألة تسلية .. بقدر ما هي تطوير وتغذية ..

دخل المكتبة .. وأخذ يتجول في أروقتها ..
رمق ركناً في الزاوية فيه كتب تختلف عن غيرها ..
وصله .. أخذ يتصفح الكتب : ( كيف تتقن الإدارة في ساعة - كيف تكسب موظفيك - فنون التعامل مع الآخرين - من حرك قطعة الجبن - دع القلق وابدأ الحياة ... ) ..
كانت تلك العناوين تشده .. فهي تشبع جانباً لديه ..
لقد كان يحس بجفاء من الآخرين .. فهو يحب فلاناً وفلاناً .. لكنهم كانوا باردي المشاعر معه ..
كان يشعر بشيء من الكمد والحزن .. لكنه يعزي نفسه بالصحبة الصالحة أحيانا .. وبصدق الأخوة أحيانا أخرى ..

أقل من دقيقتين .. و[ صالح ] أمام المحاسب قد اقتني كتابين منها ..
انطلق إلى البيت .. وهناك أخذ يقرأ من ذا .. ويتصفح شيئا من ذاك ..

ساعتان مرت .. لم يشعر [ صالح ] بنفسه حتى دخلت عليه أمه .. ( ألم تنم يا [ صالح ] ) ؟؟
( ماذا .. كم الساعة الآن ؟؟ ) ..
كانت الساعة تشير إلى الواحدة صباحاً ..
أغلق [ صالح ] ما في يديه .. ثم صلى ما تيسر ونام ..

-----------------

هاهو [ صالح ] يجلس بين أحبته وقد تحلقوا حوله مستمعين بإنصات لحديثه ..
كان حديث صالح ذا شجون .. وأسلوبه في مراعاة السامعين يشدهم إليه ..
لقد أصبح الجميع يحبه .. ويحب مجالسته ..
لم يكن يسفه رأي أحد .. ولا يحتقر جلوسه بجواره ..
لقد أعطى الجميع حقه .. وأظهر لهم حبه الكامن .. فأحبوه ..
لقد كان يأخذ بالقاعدة النبوية : ( أخبره أنك تحبه ) .. وكان يرى أثرها بالغاً على الآخرين ..

إنه سحر الأخلاق .. السحر الحلال ..

كان [ صالح ] يؤمن أن تغيير الناس يأتي بعد ارتياحهم للمتكلم وحبهم له .. لذا كان يكن لطلاب فصله حباً عظيما .. حتى أصبحوا ينتظرونه إذا تأخر .. ويسألون عنه إذا غاب ..

لقد كان [ صالح ] معلماً بخلقه .. ومربياً بأدبه.. تشعر أنه صادق مع الله .. فلا تتعجب .. أن يكتب الله له القبول بين خلقه ..

---------------------------

النخلة العوجاء ..
مثل يضرب لمن ينفع البعيد ويدفع القريب .. فهي نخلة عوجاء .. أصلها في مكان وثمرها في مكان آخر ..

كان [ صالح ] يعي أن خير الناس أنفعهم للناس .. وأحق الناس بالنفع أهله ..
خاصة .. وأن بيتهم قد وضع فيه الحبل على الغارب .. فكلٌ يصنع ما شاء كما شاء ..

في أحد الأيام ..
شعر صالح بجلبة وحركة غير عادية في بيتهم ..
كان إخوته يصعدون وينزلون ..
ماذا ؟؟
لقد كان الخبر مفاجأة ..
ترى .. ما الذي حدث ؟؟

لقد وضع إخوته طبقاً فضائياً فوق البيت ..
لكنه ليس طبقاً عادياً ..
لكن وُضع فيه رأس من خارج المملكة .. يجلب قنوات الإباحة والفساد جهاراً نهاراً ..

مصيبة .. لا يمكن التغاضي عنها ..
كان [ راشد ] يشعر بالهم نفسه ..
يتساءل :
هل سأكون ديوثاً أرضى الخبث في أهلي .. ؟؟
ماذا أقول لربي حين أقدم عليه ..؟؟

كانت مصيبة أعظم من أن تحتمل ..
يبكي .. ولكن البكاء لا يجدي ..
يشكي .. وما ستنفع الشكاة .. ؟

أعلن الأخوان حالة الطوارئ .. اجتماع مغلق للمشكلة ..
كان أمامهم خيار واحد ..
فالتغيير لن يكون عن طريقنا ..
لابد من سلطة أعلى ..
لكن من ؟؟
والدنا .. لا يأبه بنا أصلاُ .. فكيف سيتعاون معنا ..
أمنا .. نعم .. أمنا ..
لكن .. كيف ..؟؟

اتفقا على أن يتولى [ صالح ] التأثير على والدته وإقناعها ..
أحس صالح أن المهمة صعبة .. وربما لا تنجح ..
فماذا سيعمل ؟؟
-------------
و شكررررررررررررا[/
size]

_________________
Today, today I bet my life
You have no idea
What I feel inside
Don't, be afraid to let it show
For you never know
If you let it out

I love you, you love me
Take this gift and don't ask why
Cause if you, will let me
I'll take what scares you and hold it deep inside
And if you, ask me why,
I'm with you and why I'll never leave
Love will show you everything

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://skonelill.yoo7.com/
Hodaalahly
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل: 6037
العمر: 21
الموقع: الثانوية العامة
العمل/الترفيه: طالب
المزاج: زفت
  :
تاريخ التسجيل: 30/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ((((مصاص الدماء الجزء الرابع و الخامس )))))   الأربعاء فبراير 27, 2008 1:11 pm

pirat

_________________


القوانين العامة للمنتدى



Sad ياللى انت مش دريان بيا شوف انت ترضى بإيه ليا لو مت فيا تعيشنى لو سبتنى تموت فياSad

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://as7ab.kalamfikalam.com
 

((((مصاص الدماء الجزء الرابع و الخامس )))))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
As7aB ::  :: -